world of crazy
اهلاً اهلا بيك فى عالم الجنون و مدام شرفتنا و دخلت المنتدى متبخلش علينا بقى بتسجيلك عايزين نشوف اسمك منور فى المواضيع مع تحيات ادارة المنتدى


اهلا بك فى عالم الجنون  
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الحكم الشرعي فيما يخص بطاقة المرأة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامبراطور
كريزى تعبان
كريزى تعبان


عدد المساهمات : 5
نقاط : 4753
تاريخ التسجيل : 31/05/2011
العمل/الترفيه : لاشيء
المزاج المزاج : هادء

مُساهمةموضوع: الحكم الشرعي فيما يخص بطاقة المرأة   الثلاثاء مايو 31, 2011 10:45 am

فمنذ سنوات والصحف المحلية تثير بين حين وآخر موضوع بطاقة المرأة. وفي هذه الأيام طفحت كثير من الصحف بمقالات ومقابلات عن هذا الموضوع، والملاحظ أنها تطرح من طرف واحد ، طرف المؤيد بل المتحمس لها. وهذا له خطورته من جهتين:
احداهما : ما فيه من التلبيس على الناس أن هذا هو الصواب الذي لا مرية فيه ولا مجال للنقاش فيه.
والأخرى: كونه يلقي في روع القارئ أن هذا هو رأي جميع الناس وأنه لا يمكن لأحد أن يواجهه أو يخالفه.
لهذا نرجو من فضيلتكم أن تبينوا لنا ولعامة المسلمين الحكم الشرعي فيما يخص بطاقة المرأة .


الجواب/
بيان من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
حول ما نشر في الصحف عن المرأة
التاريخ 25/ 1/ 1420هـ.
--------------------------------------------------
الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه ، وبعد:
فمما لا يخفى على كل مسلم بصير بدينه ، ما تعيشه المرأة المسلمة تحت ظلال الإسلام ، وفي هذه البلاد خصوصاً ، من كرامة وحشمة وعمل لائق بها ، ونيل لحقوقها الشرعية التي أوجبها الله لها ، خلافاً لما كانت تعيشه في الجاهلية ، وتعيشه الآن في بعض المجتمعات المخالفة لآداب الإسلام ، من تسيّب وضياع وظلم.

وهذه نعمة نشكر الله عليها ، ويجب علينا المحافظة عليها ، إلا أن هناك فئات من الناس ، ممن تلوثت ثقافتهم بأفكار الغرب ، لا يرضيهم هذا الوضع المشرف ، الذي تعيشه المرأة في بلادنا من حياء ، وستر ، وصيانة ، ويريدون أن تكون مثل المرأة في البلاد الكافرة والبلاد العلمانية ، فصاروا يكتبون في الصحف ، ويطالبون باسم المرأة بأشياء تتلخص في:

1- هتك الحجاب الذي أمرها الله به في قوله: ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلاَبِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ ) ، وبقوله تعالى : ( وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ) ، وبقوله تعالى: ( وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ) الآية ، وقول عائشة رضي الله عنها في قصة تخلفها عن الركب ، ومرور صفوان بن المعطل رضي الله عنه عليها ، وتخميرها لوجهها لما أحسّت به قالت: وكان يراني قبل الحجاب ، وقولها : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ونحن محرمات ، فإذا مر بنا الرجال سدلت إحدانا خمارها على وجهها ، فإذا جاوزونا كشفناه . إلى غير ذلك مما يدل على وجوب الحجاب على المرأة المسلمة من الكتاب والسنة ، ويريد هؤلاء منها أن تخالف كتاب ربها وسنة نبيها ، وتصبح سافرة يتمتع بالنظر إليها كل طامع ، وكل من في قلبه مرض.
2- ويطالبون بأن تمكَّن المرأة من قيادة السيارة رغم ما يترتب على ذلك من مفاسد ، وما يعرضها له من مخاطر لا تخفى على ذي بصيرة.
3- ويطالبون بتصوير وجه المرأة ، ووضع صورتها في بطاقة خاصة بها تتداولها الأيدي ، ويطمع فيها كل من في قلبه مرض ، ولا شك أن ذلك وسيلة إلى كشف الحجاب .
4- يطالبون باختلاط المرأة والرجال ، وأن تتولى الأعمال التي هي من اختصاص الرجال ، وأن تترك عملها اللائق بها والمتلائم مع فطرتها وحشمتها ، ويزعمون أن في اقتصارها على العمل اللائق بها تعطيلا لها.

ولا شك أن ذلك خلاف الواقع ، فإن توليتها عملاً لا يليق بها هو تعطيلها في الحقيقة ، وهذا خلاف ما جاءت به الشريعة من منع الاختلاط بين الرجال والنساء ، ومنع خلوة المرأة بالرجل الذي لا تحل له ، ومنع سفر المرأة بدون محرم ، لما يترتب على هذه الأمور من المحاذير التي لا تحمد عقباها.

ولقد منع الإسلام من الاختلاط بين الرجال والنساء حتى في مواطن العبادة ، فجعل موقف النساء في الصلاة خلف الرجال ، ورغب في صلاة المرأة في بيتها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وبيوتهن خير لهن " .
كل ذلك من أجل المحافظة على كرامة المرأة وإبعادها عن أسباب الفتنة.

فالواجب على المسلمين أن يحافظوا على كرامة نسائهم ، وأن لا يلتفتوا إلى تلك الدعايات المضللة ، وأن يعتبروا بما وصلت إليه المرأة في المجتمعات التي قبلت مثل تلك الدعايات وانخدعت بها ، من عواقب وخيمة ، فالسعيد من وعظ بغيره ، كما يجب على ولاة الأمور في هذه البلاد أن يأخذوا على أيدي هؤلاء السفهاء ، ويمنعوا من نشر أفكارهم السيئة ؛ حماية للمجتمع من آثارها السيئة وعواقبها الوخيمة ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء ، وقال عليه الصلاة والسلام : " استوصوا بالنساء خيراً " ومن الخير لهن المحافظة على كرامتهن وعفتهن ، وإبعادهن عن أسباب الفتنة.

وفق الله الجميع لما فيه الخير والصلاح ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

وقد بدأت بعض القاطاعات باستخدام نظام البصمة ، وهو بلا شك أدق وأكثر فاعلية ، وابعد عن الفتنة والتصوير .
ففي صحيفة الرياض – العدد العدد 14010 :
الجوازات تبدأ تطبيق نظام البصمة للتعرف على الهوية السبت القادم
http://alriyadh.com/2006/11/02/article198485.html

وهو نظام تم تطبيقه في بعض الدول الأوربية بل والعربية .
فقبل أيام تم تطبيق نظام البصمات على جوازات السفر في ألمانيا .
وقبله أيضا تم تطبيقه في بعض دول الخليج .

والله أعلم .


المجيب الشيخ/ عبد الرحمن السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحكم الشرعي فيما يخص بطاقة المرأة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
world of crazy :: منتديات عامه :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: