world of crazy
اهلاً اهلا بيك فى عالم الجنون و مدام شرفتنا و دخلت المنتدى متبخلش علينا بقى بتسجيلك عايزين نشوف اسمك منور فى المواضيع مع تحيات ادارة المنتدى


اهلا بك فى عالم الجنون  
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  التذكير بالموت واليوم الآخر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامبراطور
كريزى تعبان
كريزى تعبان


عدد المساهمات : 5
نقاط : 4633
تاريخ التسجيل : 31/05/2011
العمل/الترفيه : لاشيء
المزاج المزاج : هادء

مُساهمةموضوع: التذكير بالموت واليوم الآخر    الثلاثاء مايو 31, 2011 10:47 am

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ به من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأِشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمد عبده ورسوله، صلى الله عليه، وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين.
أما بعد:
فيا أيها الناس، اتقوا الله تعالى حق التقوى.
عباد الله، لما أهبط الله أبانا آدم وزوجته إلى الأرض قال لهما: (وَلَكُمْ فِى ٱلأرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَـٰعٌ إِلَىٰ حِينٍ)، فأخبر الله أبانا آدم أن مستقره وذريته في الأرض إلى وقت محدد ليس إلى الأبد، (وَلَكُمْ فِى ٱلأرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَـٰعٌ إِلَىٰ حِينٍ) ، (قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ).
أيها المسلم، كتب الله الموت على كل الخليقة، وكل صائر إلى ذلك: (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ ٱلْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ ٱلنَّارِ وَأُدْخِلَ ٱلْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما ٱلْحَيَوٰةُ ٱلدُّنْيَا إِلاَّ مَتَـٰعُ ٱلْغُرُورِ) ، (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَىٰ وَجْهُ رَبّكَ ذُو ٱلْجَلْـٰلِ وَٱلإكْرَامِ) .
قضاء الله النافذ وحكمه الماضي في الخليقة كلِّها أن العبد له في الدنيا أجل محدود، متى انتهى وانقضى ذلك الأجل جاء الموت بحكمة الله جل وعلا: (وَهُوَ ٱلْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىٰ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ ٱلْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرّطُونَ ثُمَّ رُدُّواْ إِلَىٰ ٱللَّهِ مَوْلَـٰهُمُ ٱلْحَقّ أَلاَ لَهُ ٱلْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ ٱلْحَـٰسِبِينَ) .إنه الموت الذي قضاه الله وقدره، لا يمكن أن يُرَد ولا يحال بينه وبين ذلك، (وَلَن يُؤَخّرَ ٱللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَٱللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) .
إنه القضاء النافذ، مهما فر العباد فلن يستطيعوا الفرار، ولن يستطيعوا الهروب، (قُلْ إِنَّ ٱلْمَوْتَ ٱلَّذِى تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَـٰقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَـٰدَةِ فَيُنَبّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) .لن تستطيع أن تتحصن منه بأي وسيلةٍ كانت، (أَيْنَمَا تَكُونُواْ يُدْرِككُّمُ ٱلْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِى بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ) .
إذا حان الأجل حارت القلوب، حارت العقول، وذهب كل قدرة بيدها، ولن يستطيع أحد أن يتصرف، لا أن يؤخر أجلاً ولا أن يزيد عمراً، قال تعالى: (فَلَوْلاَ إِذَا بَلَغَتِ ٱلْحُلْقُومَ وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَـٰكِن لاَّ تُبْصِرُونَ فَلَوْلاَ إِن كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَـٰدِقِينَ) .إنه القضاء النافذ الذي قضاه الله وقدره، في الحديث القدسي يقول ربنا جل وعلا: "وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي من قبض روح عبدي المؤمن، يكره الموت وأكره مساءته، ولا بد له منه".وما استُثنى أحد من الخلق من هذا القضاء النافذ، ما استثني أحد منه، بل القضاء على الخليقة كلها، (وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مّن قَبْلِكَ ٱلْخُلْدَ أَفَإِيْن مّتَّ فَهُمُ ٱلْخَـٰلِدُونَ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ ٱلْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِٱلشَّرّ وَٱلْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ) .أخبر الله نبيه سيد أهل الكون كله، أخبر الله نبيه سيد الأولين والآخرين بقوله له: (إِنَّكَ مَيّتٌ وَإِنَّهُمْ مَّيّتُونَ ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ عِندَ رَبّكُمْ تَخْتَصِمُونَ) ، (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ ٱلرُّسُلُ أَفإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ ٱنقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَـٰبِكُمْ) .لما توفي المصطفى أصاب الصحابة ذهول، وأصابهم من الهم والكرب ما الله به عليم لِما تمكن في قلوبهم من محبة النبي المحبة الصادقة، حتى قام عمر وقال: (من قال: إن رسول الله مات لأفعلن ولأفعلن، إنه سيحيى ويقطع أيدي أقوام وأرجلهم)، ذهول منهم رضي الله عنهم، فجاء الصديق، وثبَّت الله قلبه فصعد المنبر وأمر عمر بالتنحي فقال: (أيها الناس من كان يعبد محمدا فإن محمداً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت)، ثم قرأ: (إِنَّكَ مَيّتٌ وَإِنَّهُمْ مَّيّتُونَ، وقرأ: وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ ٱلرُّسُلُ أَفإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ ٱنقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَـٰبِكُمْ) ، قال الصحابة: ما كنا نظن أن هذه الآية نزلت بعد، ما كنا نظن، غابت عن أذهانهم للهول الذي حل بهم رضي الله عنهم وأرضاهم.
إن ذكر الموت يهوِّن مصائب الدنيا، إن ذكر الموت يعين على الطاعة والخير، إن ذكر الموت يحجز العبد عن الظلم والإجرام، إن ذكر الموت يذكِّر العبد ضعفَه وعجزه، فيحمله ذلك على طاعة ربه والتقرب إليه بما يرضيه.
في الحديث: "أكثروا من ذكر هادم اللذات، فما ذُكر في قليل من الدنيا إلا كثَّره، وما ذكر في كثير إلا قلَّله".إن تذكر الموت يزهِّد العبد في الدنيا، ويرغبه في الآخرة، إن ذكره للموت يجعله على صلة بربه، ويعلم أن هذه الدنيا دار ممر وعبور، دار عمل يكدح فيها العباد، (فَلاَ تَغُرَّنَّكُمُ ٱلْحَيَوٰةُ ٱلدُّنْيَا وَلاَ يَغُرَّنَّكُم بِٱللَّهِ ٱلْغَرُورُ).أيها المسلمون، تذكروا ما أنتم صائرون إليه من الموت وما بعده يوم تبعثون، تذكروا حالة الموت ومفارقة الأوطان والأهل والمال.
تذكروا ـ أيها الإخوة ـ حينما يدنو الرحيل من الدنيا فتكونون إلى الآخرة أقرب منكم للدنيا، أنتم على الآخرة مقبلون، وعن الدنيا وزينتها مدبرون.
تذكروا ـ إخواني ـ يوم ينقسم الناس عند تلك اللحظات إلى قسمين، فمنهم من تتوفاه الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم: (إِنَّ ٱلَّذِينَ قَالُواْ رَبُّنَا ٱللَّهُ ثُمَّ ٱسْتَقَـٰمُواْ تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ ٱلْمَلَـئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُواْ وَلاَ تَحْزَنُواْ وَأَبْشِرُواْ بِٱلْجَنَّةِ ٱلَّتِى كُنتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِى ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَفِى ٱلآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِى أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ نُزُلاً مّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ) ، وقسم تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم، (وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلْمَلَـئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَـٰرَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ ٱلْحَرِيقِ ذٰلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ ٱللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّـٰمٍ لّلْعَبِيدِ) ، (وَلَوْ تَرَى إِذِ ٱلظَّـٰلِمُونَ فِى غَمَرَاتِ ٱلْمَوْتِ وَٱلْمَلَـئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ ٱلْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ ٱلْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى ٱللَّهِ غَيْرَ ٱلْحَقّ وَكُنتُمْ عَنْ ءايَـٰتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ) . أخي، تذكر إذا حملت على الرقاب إلى القبور، وفارقت الأهل والولد والمال والقصور، جليسك في هذا اللحد عملك الذي عملت، فإما خيراً تزداد به فرحاً وسروراً إلى يوم القيامة، وإما شراً تزداد به وحشةً وسوءاً إلى يوم القيامة.
أخي المسلم، تذكر يوم ينفخ في الصور، (وَنُفِخَ فِى ٱلصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَمَن فِى ٱلأرْضِ إِلاَّ مَن شَاء ٱللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَىٰ فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُونَ) ، نقوم من قبورنا لرب العالمين، (يَوْمَ يَقُومُ ٱلنَّاسُ لِرَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ) ، حفاة عراة غرلاً، (كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَـٰعِلِينَ) .
تذكر ذلك اليوم الذي يجمع الله فيه الأولين والآخرين في صعيد واحد، يسمعهم الداعي، وينفذهم البصر، (قُلْ إِنَّ ٱلأوَّلِينَ وَٱلآخِرِينَ لَمَجْمُوعُونَ إِلَىٰ مِيقَـٰتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ) ، في ذلك اليوم تفَّتَّت الجبال وتظهر الأهوال وينزل إلى فصل القضاء الكبير المتعال، (لِيُنذِرَ يَوْمَ ٱلتَّلاَقِ يَوْمَ هُم بَـٰرِزُونَ لاَ يَخْفَىٰ عَلَى ٱللَّهِ مِنْهُمْ شَىْء لّمَنِ ٱلْمُلْكُ ٱلْيَوْمَ لِلَّهِ ٱلْوٰحِدِ ٱلْقَهَّارِ) ، (وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ ٱلآزِفَةِ إِذِ ٱلْقُلُوبُ لَدَى ٱلْحَنَاجِرِ كَـٰظِمِينَ مَا لِلظَّـٰلِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلاَ شَفِيعٍ يُطَاعُ يَعْلَمُ خَائِنَةَ ٱلأعْيُنِ وَمَا تُخْفِى ٱلصُّدُورُ وَٱللَّهُ يَقْضِى بِٱلْحَقّ) .تذكر ـ أخي ـ ذلك اليوم العظيم الذي عظمه الله في كتابه، وعظم أهواله، ليكون واعظاً لقلوبنا من غفلتنا ونسياننا وتفريطنا في حق ربنا، (يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ ٱلسَّاعَةِ شَىْء عَظِيمٌ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى ٱلنَّاسَ سُكَـٰرَىٰ وَمَا هُم بِسُكَـٰرَىٰ وَلَـٰكِنَّ عَذَابَ ٱللَّهِ شَدِيدٌ) .يوم مقداره خمسون ألف سنة، تدنو الشمس فيه من العباد حتى تكون منهم على قدر ميل، والناس في العرق متفاوتون على قدر أعمالهم، (يَوْمَ يَفِرُّ ٱلْمَرْء مِنْ أَخِيهِ وَأُمّهِ وَأَبِيهِ وَصَـٰحِبَتِهُ وَبَنِيهِ لِكُلّ ٱمْرِىء مّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ) ، (وَيَوْمَ تَقُومُ ٱلسَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ فَأَمَّا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ فَهُمْ فِى رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ وَأَمَّا ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِـئَايَـٰتِنَا وَلِقَاء ٱلآخِرَةِ فَأُوْلَـئِكَ فِى ٱلْعَذَابِ مُحْضَرُونَ) .
تذكَّر ذلك اليوم الذي هو يوم التغابن الذي يقول الله فيه: (يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ ٱلْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ ٱلتَّغَابُنِ) ، حقاً إنه يوم عظيم، وإنه التغابن حقاً؛ لأن الناس في ذلك اليوم يحشرون على قدر أعمالهم، فمنهم من يحشر إلى الرحمن وفداً، وهم المتقون يحشرون إلى الرحمن وفداً، عباد مكرمون، الوافدون عباد الرحمن، والموفود إليه الكريم المنان، (يَوْمَ نَحْشُرُ ٱلْمُتَّقِينَ إِلَى ٱلرَّحْمَـٰنِ وَفْداً) . وغيرهم: (وَنَسُوقُ ٱلْمُجْرِمِينَ إِلَىٰ جَهَنَّمَ وِرْداً) ، يغلبهم الظمأ، تمثل لهم النار كسراب، يساقون إليها، فيجدون فيها النار والزفير، النار والسعير، والحر والزفير، إنها نار موقدة، أعاذنا الله وإياكم من شرها، إنه التغابن حقاً، التغابن الذي من غبن فيه فلا سعادة له، أما الدنيا وغبنها فعَرَض زائل.
فإياك ـ يا أخي ـ أن تغرك الدنيا بزخارفها وغرورها، وتنسى الآخرة، فتخسر الدنيا والآخرة، واهتم بآخرتك فإنها سعادتك في دنياك وآخرتك.
وتذكر ـ أخي ـ ذلك اليوم وصحائف أعمالنا نُعطاها، كل منا يأخذ صحيفة عمله، فآخذ كتابه بيمينه فرِحاً مستبشراً مسروراً، ينادي: (هَاؤُمُ ٱقْرَؤُاْ كِتَـٰبيَهْ إِنّى ظَنَنتُ أَنّى مُلَـٰقٍ حِسَابِيَهْ فَهُوَ فِى عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ فِى جَنَّةٍ عَالِيَةٍ) ، يحمل كتاباً من رب العالمين: أدخلوا فلان بن فلان (فِى جَنَّةٍ عَالِيَةٍ قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ) ، وغيره ينادي: (يٰلَيْتَنِى لَمْ أُوتَ كِتَـٰبِيَهْ وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ) ، (وَكُلَّ إِنْسَـٰنٍ أَلْزَمْنَـٰهُ طَـئِرَهُ فِى عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ كِتَابًا يَلْقَـٰهُ مَنْشُوراً ٱقْرَأْ كَتَـٰبَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ ٱلْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا)
توزن أعمالنا، (فَمَن ثَقُلَتْ مَوٰزِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ وَمَنْ خَفَّتْ مَوٰزِينُهُ فأُوْلَـئِكَ ٱلَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ فِى جَهَنَّمَ خَـٰلِدُونَ)، ترجح موازين العبد بأعماله الصالحة، وتنخفض بأعماله السيئة، ينادي على الميزان منادٍ يقول: لقد سعد فلان بن فلان سعادة لا يشقى بعدها أبداً، أو شقي فلان بن فلان شقاوة لا يسعد بعدها أبداً.يوضع حوض محمد في ذلك اليوم، طوله شهر، وعرضه شهر، وآنيته عدد نجوم السماء، ماؤه أشد بياضاً من اللبن، وأحلى من العسل، وأبرد من الثلج، يرده المؤمنون بعد هول ذلك المقام، فمن وارد وناهل، ومن محول بينه وبين ذلك.فيا إخوتي، إنها لأهوال عظيمة، لو كانت نصب أعيننا لتغيرت أحوالنا واستقامت أمورنا.ينصب الصراط على متن جهنم، فنمر عليه، فمنا من يمر كلمح البصر، ومنا كالبرق، ومنا كأجاود الخيل والركاب، ومنا من يزحف زحفاً، ومنا من يحبو حبواً، وعلى الصراط كلاليب مكلفة بأخذ من يؤمر بأخذه، فناجٍ مسلَّم، ومخدوش ناج، ومكردس في النار، ومحمد على الصراط ينادي: "اللهم سلم سلم".تزلف الجنة للمتقين، فإذا [أذن] بدخولها ويفتتحها محمد فيدخلها المؤمنون، فيقولون: (ٱلْحَمْدُ للَّهِ ٱلَّذِى أَذْهَبَ عَنَّا ٱلْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ) .
يسحب أهل النار إلى النار، فتناديهم خزنتها: (أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ ءايَـٰتِ رَبّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَـاء يَوْمِكُمْ هَـٰذَا قَالُواْ بَلَىٰ وَلَـٰكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ ٱلْعَذَابِ عَلَى ٱلْكَـٰفِرِينَ). فلتكن تلك الأمور نصبَ أعيننا، وفي أفكارنا دائماً، فعسى الله أن يمن على الجميع بالاستقامة على الهدى، ويرزق الجميع الخاتمة الحميدة، ويجعلنا وإياكم ممن فاز برضوان الله وجنته وكرامتة، إنه على كل شيء قدير.يا أيها الناس، اتقوا ربكم واعملوا بشرعه، فإنكم ملاقوه، (وَٱتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى ٱللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ) .
أكثر من صالح العمل، (مَن جَاء بِٱلْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَن جَاء بِٱلسَّيّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ) . أكثر ـ يا أخي ـ من ذكر الموت، وتذكر تلك الأهوال، فعسى أن تكون حادية لك إلى الاستقامة على الهدى، والقيام بما أوجب الله عليك، فإن القرآن ينذرنا ويحذرنا من التفريط والإهمال.نسأل الله أن يعيننا على أنفسنا، وأن يجعلنا وإياكم ممن تذكر واتعظ واعتبر، ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولو الألباب.
اعلَموا ـ رحمكم الله ـ أنّ أحسنَ الحديثِ كتاب الله، وخيرَ الهديِ هدي محمّدٍ ، وشرّ الأمورِ محدثاتها، وكلَّ بدعةٍ ضلالة، وعَلَيكم بجماعةِ المسلمين، فإنّ يدَ الله على الجَمَاعة، ومن شذّ شذّ في النار.
وَصَلّوا ـ رحمكم الله ـ عَلَى عبد الله ورسولِهِ محمّد كما أمركم بذلِكَ ربّكم، قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)
بارك الله لي ولكم في القرآنِ العظيم، ونفعني وإيّاكم بما فيه منَ الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولَكم ولسائر المسلمين من كلِّ ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه، إنه هو الغفور الرحيم.
سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FATMA Alzhraa
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 94
نقاط : 5060
تاريخ التسجيل : 22/01/2011
العمر : 19
الموقع : ام الدنيا مصر
العمل/الترفيه : شاعره
المزاج المزاج : رايقه اوى

مُساهمةموضوع: رد: التذكير بالموت واليوم الآخر    الخميس يونيو 02, 2011 6:12 am

جزاك الله خيرا

___________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التذكير بالموت واليوم الآخر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
world of crazy :: منتديات عامه :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: